الرئيسية / كتاب الرأي / موسى مريد: ياشرفاء الزمامرة اتحدوا..
موسى مريد: ياشرفاء الزمامرة اتحدوا..

موسى مريد: ياشرفاء الزمامرة اتحدوا..

بقلم موسى مريد

ما يحتاجه المواطن دوما من السياسيين هو الوضوح و قول الحقيقة دون لف أو دوران، و نحن هنا نريد أن نوضح أن غايتنا المثلى من فعلنا السياسي هو تحقيق التنمية و الكرامة و العدالة الاجتماعية لمواطنات و مواطني هذه المدينة التي نعشقها أرضا و سكانا، و الاهتمام خاصة بالشباب و بالطبقات الهشة من فقراء و مهمشين و معطلين ، و اعطاء الأولوية للجانب الاجتماعي من صحة و تعليم و سكن و تشغيل.

و هذا ما لا يفكر فيه أبدا الأعيان الفاسدون و أعوانهم، لأنهم يعرفون جيدا أن الفقر والجهل هو تلك البركة الآسنة التي يغرفون منها الأصوات للوصول الى الاغتناء من مال الشعب.

إن أول الواجبات في معركتنا النضالية هو التخلص من لوبيات الفساد التي يشكلها هؤلاء الأعيان اللصوص، و الذين بفعل المال و تشجيع الدولة تغلغلوا في المؤسسات و كونوا أخطبوطا من المصالح و العلاقات و أصبحوا يتحكمون في رقاب الناس ومصادر قوتهم اليومي.

إننا إذن ندعو الى خوض معركة تحرير بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

و بناء عليه، فإننا نمد أيدينا للجميع، باستثناء من تلطخت أياديهم بالمال العام من المفسدين، و ندعو كل الشرفاء نساء و رجالا من أجل التكتل و الوحدة لهزم أخطبوط الفساد هذا ، و مستعدون للمساهمة في أي عمل نضالي حقيقي و المشاركة بقوة في المعركة الانتخابية المقبلة، و نقولها بكل الوضوح للجميع لا أهداف شخصية لنا، و مستعدون لمناصرة كل حر و شريف، لا نشترط غير صفاء الذمة من الفساد و المفسدين ، و الاستقلالية عن كل لوبيات الأعيان ، و استعمال وسائل شريفة و نزيهة للانتصار في المعركة من أجل هزم الفساد و المفسدين،فنحن لن نستعمل المال و الوعود الكاذبة، بل نعول على وعي الناس و ذكائهم.

شاهد أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *